منتدي إبن الشاطئ الإسلامي ( إبن الشاطئ)

منتدي إسلامي شبابي : يهتم بالثقافة الإسلامية .. واللغة والأدب .. والعلم والطرفة .. والمعلومة والحكمة .
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 بيد أننا لا نُجيدُ القراءة !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن الشاطئ
Admin
avatar

عدد المساهمات : 87
تاريخ التسجيل : 05/12/2007

مُساهمةموضوع: بيد أننا لا نُجيدُ القراءة !!   الأحد أبريل 13, 2008 11:04 am

بيد أننا لا نُجيدُ القراءة !!

بقلم: د/ سعيد شوارب




هذا الزمان عربة مندفعة في نوبة من السرعة ممتدة كأنها الجنون! لا تدري كيف رشق هذا السائق الملتهب تلك اللافتة الكبيرة، فانتصبت بقوة فوق السن الأعلي للكرة الأرضية، التي تحسبها جامدة وهي تمرمرّ السحاب، اللافتة معروضة علي مدار الساعة لهؤلاء الذين يُجيدون القراءة ، ويلاحظون الزمن وهو يفعل بالكرة المسرعة ما يفعل، كأنما يُديرها علي طرف سبابته، فهي لا تسقط ولا تتمهل! .

الناس أمام هذا الذي يجري ، ليسوا أمة واحدة، ولا يزالون مختلفين . كثيرون كثيرون، قرأوا اللافتة، فانتبهوا إلي الرسالة التي يريدها الإعلان الذي جاء ممهوراً بتوقيع: ((الزمن)) : ((أيها الإنسان المتوسط .. وداعاً !)) .

كثيرون آخرون ، لم يروا اللافتة، أو رآها بعضهم ، فقالوا:هي لا تعنينا، فالكلام للإنسان المتوسط،ونحن دون ذلك .. ما علينا !! .

الرسالة جدُ لا يعرف الهزل، والسائق الحطم الذي زرعها، لا يفهم في الحلول الوسط، ولا يهتم بهؤلاء الأقزام وهم ينظرون في ذلة من طرف خفي، أو ربما تضربهم الحاجة فيبسطون أيديهم القصيرة، فلا تبلغ الغاية ولا تبلغها الغاية .

ينظر السـائق في إشمئزاز متعجل، وهم يلوحون له بلافتة متوسلة تُذكره بأن ((الضعيف أمير الركب))، وبأن الإسلام شديد العناية بهذه الفكرة النبيلة !

مساكين .. نسوا أن هذا ((التعميم)) ليس صادراً إلي الضعفاء، بل إلي الأقوياء الأغنياء الذين يقودون الركب، أو الذين يستطيعون مجاراة سرعته المجنونة، ونسوا أن هؤلاء إذا رفضوا مضمون التعميم، لم يكن أمام الضعفاء إلا أن تأكلهم الوحشة، ووعثاء السفر،وكآبة المنظر، وسوء المنقلب ! .

اليوم تمر أكثر من عشرين سنة واللافتة منتصبة دوارة لا تكُف عن التنبيه .. دول ومؤسسات وشركات وأفراد كبار فهموا الدرس .. راحوا يُعيدون بسرعة رسم خريطة أعمالهم، ورسم خريطة العالم كله، قامت دول ، ودخلت أخري في غيبوبة كأنها الأبد، وراحت الدول تندمج ، وتندمج الشركات العملاقة، وتشكل كيانات يصعب تفكيكها، بل هزها!

أدرك الجميع أن الكيانات الصغيرة سوف تتناثر وتسقط وتندثر دون أن ينتبه إليها أحد .

فكرة الأخلاق غير واردة في التخطيط للعالم الجديد ، فالمشكلة الكبري أن النموذج الغربي المعرفي المعاصر، نموذج علماني مادي عقلاني، يعتقد أن مركز الكون كامن فيه لا متجاوز له، وهذا يعني عندهم ببساطة أن ((الإله)) غير موجود أصلاً ، أو موجود، ولكن لا علاقة له بمنظومة المعرفة والأخلاق.

النموذج الغربي يعتقد أن ما كُشف من أسرار الكون كافٍ لتفسير مالم يُكشف، وعلي ذلك فلاحاجة للإيمان ((بالغيب)) ولا لثنائية ((الخالق)) و((المخلوق))! في عصر التنوير (التزوير)!

نصَّب الفلاسفة الغربيون ((الإنسان)) مكان ((الإله)) فجعلوه مركز الكون، ثم جاء جيل ((داروين)) و ((نيتشه)) ، إلي ((فرويد)) و ((دريدا)) فقاموا بتفكيك الإنسان وإعادة تركيبه، حتي ينسجم مع منطق المادة! .

يعني بإختصار: بدأت المسألة بإعلان موت ((الإله)) ، باسم مركزية ((الإنسان))، ثم أعلنت موت ((الإنسان)) باسم مركزية ((المادة))! .

نسوق هذا المختصر إذا كان مفيداً، إلي أخوتنا الذين يجعلون رزقهم الإنعتاق من التفكير الإسلامي ، ويتباهون بانتمائهم للغرب المادي، مع أنهم يرونه يتعفن من الداخل ، حتي تكون ساعة قريبة يتحقق فيها منطق التاريخ، الذي هو: مدُ وجزرُ ، ثم لا ثالث لهما !! .

لكن: هل نظل نحن العرب .. نحن المسلمين .. متفرجين ننظر إلي مسرح العالم ، وهم يُعيدون ترتيب الأوضاع وتوزيع الأدوار من خلف الكواليس، ومن أمامها، وينسقون ويندمحون، فيقوي بعضهم علينا ببعض كل يوم ، فإن مرت اللافتة المنتصبة من أمامنا: ((أيها الإنسان المتوسط ..وداعاً!)) قلنا: هذا خطاب للإنسان المتوسط.. ما علينا!

فإذا صرخ صارخ: استفيقوا لا يحطمنكم عدوكم وجنوده ! قال الذين في قلوبهم مرض: نخشي أن تصيبنا دائرة! وقال أشباههم من المرجفين في المدينة :

إيــه : لا تملون من تكرار نظرية المؤامرة.. (ذبحتـونا) !! .

***************************
د/ سعيد شوارب
مجلة الوعي الإسلامي الكويتية
محرم 1429هـ ع 509
***************************
تصرف فيها وإختارها
وانتقاها للنشر
( إبن الشاطئ )
http://mmsaleh.maktoobblog.com

***************************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mmsaleh.getgoo.net
 
بيد أننا لا نُجيدُ القراءة !!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي إبن الشاطئ الإسلامي ( إبن الشاطئ) :: مختارات من عالم الصحافة-
انتقل الى: